وقعت مواجهات عنيفة الخميس في مدريد بين الشرطة ومهاجرين أفارقة على خلفية وفاة بائع متجول سنغالي في منتصف الثلاثينات من العمر بعد أن طاردته قوات الأمن في وسط العاصمة الإسبانية. وقال متظاهرون إن الرجل قدم إلى إسبانيا قبل 12 عاما على متن قارب، وعمل بائعا متجولا بطريقة غير شرعية.

عاشت مدريد الخميس ليلة مواجهات بين الشرطة ومهاجرين أفارقة بعد وفاة بائع متجول سنغالي في منتصف الثلاثينات من العمر قال رفاق له بأن عناصر من الشرطة كانوا قد طاردوه في شوارع العاصمة الإسبانية.

وقال متظاهرون إن الرجل اسمه “مامي مباغي” قدم من السنغال إلى إسبانيا قبل 12 عاما على متن قارب. وعمل بائعا متجولا بطريقة غير شرعية وكان يرسل الأموال لعائلته في السنغال.

وبحسب مودو وهو بائع من السنغال، فإن شرطة البلدية طاردت الضحية من ساحة “بويرتا ديل سول” إلى لافابيس بواسطة دراجة، مضيفا “في النهاية مات هنا”، وأكد آخرون هذه الواقعة.

وقد انتشرت شرطة مكافحة الشغب ورجال إطفاء في حي لافابيس، في وسط مدريد الذي يعج بالمهاجرين، حيث أشعل بعض المتظاهرين الغاضبين النيران في حاويات النفايات وألقوا حجارة على الشرطة.

وقالت متحدثة باسم الطوارئ إن مباغي عثرت عليه دورية للشرطة فاقدا الوعي في شارع في لافابيس، وأضافت أن أفراد الشرطة “كانوا يحاولون إنعاشه”، موضحة أنه توفي جراء نوبة قلبية.

وأشارت المتحدثة إلى أنها لا تعرف ما الذي حدث لمباغي قبل انهياره، لكن العديد من الباعة المتجولين الذين كانوا معه قالوا إن الشرطة طاردته من بويرتا ديل سول.

وتعتبر إسبانيا الوجهة الثالثة للمهاجرين الذين يقصدون أوروبا، وبلغ عدد الوافدين إليها بطريقة غير شرعية 23 ألف شخص عام 2017، فيما قضى مئات وهم يحاولون الوصول إليها.