قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وبالتعاون مع أجهزة مختلفة للمديرية العامة للأمن الوطني، التنسيق لتأمين الامتحانات الجهوية والوطنية للسنة الأولى والثانية بكالوريا.
وفي هذا الإطار كشف مصدر من هيئة التعليم أن الوزارة ستضع 20 مترشحا في كل قاعة، مع رفع عدد الأساتذة الحراس إلى أربعة عوض اثنين، وتزويد القاعات بكاميرات المراقبة، وتأمين كل قاعة بعنصر أمني وعنصر من القوات المساعدة، ودعم كل مركز امتحان بوحدة التدخل السريع و وضع سيارة تشويش اتصالات قرب كل مركز امتحان.
تجدر الإشارة، إلى أن امتحانات بكالوريا 2018، ستكون أول امتحان للوزير الجديد سعيد أمزازي الذي جاء خلفا لمحمد حصاد.